شعر المنطقة يعزز رائحة الفرمونات الجنسية

إن كنت لا تعرفين فوائد شعر منطقة العانة أو المناطق الحساسة من جسدك، فإليك أهم سبب سيجعلك تحافظين على شعر المنطقة أو لا تحلقينه بشكل مستمر، وهو أن الشعر في المنطقة الحساسة، مهم لتعزيز جاذبيتك الجنسية، ويعمل على إثارة زوجك بمعدل أعلى، حيث أنه ينشر الفرمونات الجنسية بشكل أفضل من ما لو كنت تحلقين العانة بشكل مستمر، هذا الأمر ينطبق أيضا على الرجال.



يقوم شعر العانة بنقل الفيرومونات، أو الإفرازات الكيميائية الحاملة للرائحة التي تؤثر على الحالة المزاجية والسلوك. تفرز الفيرومونات ( رائحة الجسد ) من الغدد العرقية. بالمقارنة مع مناطق أخرى من الجسم، فإن منطقة العانة بها الكثير من هذه الغدد العرقية التي تقوم بإفراز روائح جنسية مشجعة ومحفزة يلتقطها الطرف الآخر، ويشعر بإنجذاب دون أن يحدد السبب. لذلك، كما تقول النظرية، قد يعزز وينشر شعر العانة الفيرومونات، مما يزيد من مدى الجاذبية الجنسية بين الشركاء، فشعر العانة كما سبق أن ذكرت لكم بأنه يوفر الدفء للمنطقة، والعطور الطبيعية ( رائحة الجسد الطبيعية ) تحتاج إلى الدفء لتنتشر، وبالتالي فشعر العانة يوفر المزيد من الجاذبية الجنسية للشريك.


لكن في حالة العانة الصلعاء، فإن تلك الفيرمونات قد لا تكون فعالة بنفس القدر، حيث أنه لا يوجد شعر هناك ليعزز إنتشار الرائحة، أو إثارة المزيد منها.


 

شعر العانة الكثيف مؤشر على الخصوبة أو إرتفاع نسبة التستوستيرون:​

تقترح بعض النضريات مجموعة من الإفتراضات ومنها، شعر العانة الكثيف مؤشر على القدرة الإنجابية، يظهر شعر العانة عند البلوغ، إنها علامة جسدية واضحة على النضج الجنسي - وبالتالي قدرة الفرد على الإنجاب.​



يختلف نمو شعر العانة - بما في ذلك الموقع والسماكة - من شخص لآخر. بعض الناس لديهم شعر عانة أكثر، والبعض الآخر لديهم شعر أقل. مع ذلك، تشير الاختلافات الشديدة في نمو الشعر أحيانًا إلى حالة هرمونية أساسية.

ترتبط كثافة الشعر في منطقة العانة بمستويات أعلى من هرمون التستوستيرون، وهو الهرمون الجنسي الذي يتحكم في نمو الشعر. بينما يمكن أن يكون نقص الشعر في منطقة العانة علامة على انخفاض إنتاج هرمون التستوستيرون تشمل الأعراض الأخرى لانخفاض التستوستيرون انخفاض الدافع الجنسي وضعف الانتصاب.

تحدث إلى الطبيب إذا كنت تعاني من عدم انتظام نمو الشعر إلى جانب أعراض أخرى غير عادية.


هل الإبقاء على شعر العانة وعدم حلقه غير صحي؟


هذا هو أحد المفاهيم الخاطئة الأكثر شيوعًا حول شعر العانة. في دراسة استقصائية تمثيلية عام 2013 شملت 7580 شخصًا، أفاد 59 في المائة من النساء و 61 في المائة من الرجال الذين قاموا بتنظيف شعر العانة بأنهم يفعلون ذلك لأغراض صحية. لكن شعر العانة في الواقع هو ما يحافظ على صحة المناطق التناسلية، وليس إزالته. مثل أي شعر آخر في جسمك، يحجز شعر العانة العرق والدهون والبكتيريا بعيدا عن الماطق الجنسية، لذلك، قد يكون لديه رائحة أقوى قليلاً من مناطق أخرى من الجسم. طالما أنك تغسلين بانتظام، فلا داعي للقلق.

إذا كان شعر العانة مهم إذا فلماذا يستمر الناس في إزالته؟

هناك الكثير من الأسباب التي تجعل الناس يتخلصون من شعر العانة. تتم مناقشة بعض أكثرها شيوعًا أدناه:

(1) الأعراف الاجتماعية:

لطالما كانت العناية بشعر العانة ممارسة شائعة لعدة قرون. اليوم، على على العكس، فإن إزالة الشعر أمر شائع.
الكثير من المعتقدات الإجتماعية الشائعة، تنادي بحلق أو إزالة شعر العانة بشكل كامل أو دائم، او التخلص منه أولا بأول، وذلك لدواعي النظافة الشخصية، والتحضر والتطور، لكن الحقيقة أن إزالة شعر العانة هو أبعد ما يكون عن المظهر الطبيعي أو الصحي للإنسان، حيث أن التحضر هو الحفاظ على صحة الإنسان بصرف النظر عن إن كان منظره يبدو مقبولا أم لا، فالصحة أولوية وتأتي قبل الشكل الخارجي، ووجود شعر العانة هو أمر في غاية الأهمية للصحة الجنسية.

(2) لأغراض جمالية:

يقوم الكثير من الناس بإزالة شعر العانة للتوافق مع المعيار الجمالي السائد في أوساطهم. على سبيل المثال، في استطلاع عام 2013 المذكور أعلاه ، فإن 31.5 في المائة من النساء اللواتي أبلغن عن تنظيف شعر العانة فعلن ذلك لأنهن اعتقدن أنه سيجعل أعضائهن التناسلية أكثر جاذبية.

في نفس الاستطلاع، كان الرجال أقل احتمالا من النساء للإبلاغ عن حلق العانة لهذا السبب.

(3) توقعات الشريك:

بالنسبة للآخرين، فإن تفضيلات الشريك هي الدافع وراء عادات العناية الشخصية لديهم.​ ذكرت 21.1 في المائة من النساء أن الاستمالة للعانة كانت مرتبطة بتفضيل الشريك. أظهر نفس الاستطلاع أن نسبة مماثلة من الرجال يقومون أيضًا بالعناية وفقًا لرغبة شريكهم.

في دراسة أجريت عام 2015، كان الرجال أكثر عرضة من النساء للإبلاغ عن تفضيلهم لشريك جنسي خالٍ من شعر العانة. في المقابل، كانت النساء أكثر عرضة للإشارة إلى أنهن يفضلن شعر العانة المشذب أو المحلوق جزئيًا.

(4) تفضيل شخصي:

بالنسبة للبعض، فإن إزالة شعر العانة هي ببساطة مسألة تفضيل شخصي. غالبًا ما يستشهد الأشخاص الذين يفضلون إزالة شعر العانة بالراحة والروتين والثقة الجنسية كعوامل تحفيزية.

(5) زيادة الإحساس:

يعتقد بعض الناس أن إزالة شعر العانة يزيد من الإحساس بالأعضاء التناسلية أثناء ممارسة الجنس. في الواقع، تشير الدراسات إلى وجود صلة بين إزالة شعر العانة والأداء الجنسي الذاتي.
ومع ذلك، لا يسبب أحدهما الآخر بالضرورة. من المحتمل أن تكون هناك عوامل أخرى متضمنة.

على سبيل المثال، من المرجح أن يكون الأشخاص الذين يزيلون شعر العانة من الشباب، لذلك من المنطقي أن يبلغوا أيضًا عن زيادة الأداء الجنسي. يجب إجراء المزيد من الأبحاث لفهم الصلة بين إزالة شعر العانة والإحساس الجنسي.

المصدر:



تابعونا أيضا على مواقع التواصل الإجتماعي حيث تجدون كل جديد



 أيقونة بنترست لموقع رووج أحمر  

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

افرك وردتها عذبها لا ترحمها

تحميل كتاب لذيذ كالسكر لجورية

غشاء بكارة اسئلة واجوبة

ماهو الجماع الإسترخائي؟ تعريف الجماع الإسترخائي، ومفهومه.

ماذا يحب الرجل في جسم المرأة

حركات تخلي تذويب الزوج نقطة ضعف الرجل في الفراش

كيف أسلم نفسي له في ليلة الدخلة؟