فوائد النكاح كل يوم للصحة النفسية للمرأة

 فوائد النكاح كل يوم، فوائد التفكير الجنسي، فوائد الجماعة للنساء، فوائد الجماعة في الليل للنساء، فوائد الجماعة في الليل، فوائد الجماعة في الصباح، فوائد الجماعة للحامل.


يعمل الجماع المنتظم كما السحر على دعم صحتك النفسية ويعطيك كل القدرة على مواجهة الإكتئاب والقلق وغيره من الأمراض  النفسية، وذلك للأسباب التالية:

  • إنّ القسم المسؤول في الدماغ عن الخوف والقلق، يتوقف عمله خلال العلاقة الجنسيّة، وبالتالي يسترخي العقل كلياً إلى حد عدم إدراكك للحركات التي تقومين بها خلال ممارسة الحب. كما يستمر أثر ومفعول النشوة الجنسية إلى عدة أيام حيث يجعلك تشعرين بتحسن نفسي كبير، ويعتبر الجنس المنتظم مضاد حقيقي للإكتئاب، لذلك سيجعلك ترين أن العالم يبدو وكأنه مكان أفضل.
  • الجنس في الواقع يجعلك أكثر بهجة بسبب الأوكسيتوسين، المعروف باسم هرمون السعادة، هو المسؤول عن ذلك. تقوم النساء بإفراز كمية أكبر بكثير من الأوكسيتوسين مقارنة بالرجال أثناء ممارسة الجنس، وهذا يمكن أن يجعل الشخص فجأة مبتهجًا للغاية. وفي الوقت نفسه، يجعل الدوبامين الناس أكثر ثقة ويمكن أن يجعلك هرمون التستوستيرون أكثر حزما.
  • عندما تقومين بعلاقةٍ جنسيّة مع الشريك، تصبح عتبة بداية الألم أبعد عندما تشعرين بالنشوة، وتتدفق كيمياء مخدرة في سائر أجزاء جسدها، لذلك غالبا ما تسترخي المرأة عند الجماع، بينما يقوم الرجل بالعديد من الحركات بسبب تدفق هرموناته الذكورية المبادرة والمعدة للقيام بالعملية الجنسية على أكمل وجه. وبالتالي إنّ إحساسك بالألم يتطلّب وقتاً ومجهوداً لتشعري بتغييرات جسديّة. ليس هذا فقط، بل إن كان لديك صداع ما، أو بعض البرد وارتفاع في الحرارة، فكل ذلك قد يتلاشى فعلا أثناء العلاقة الجنسية أو حتى بعدها، قد تشفين، وتصبحين أكثر نشاطا، وانبساطا.
  • الجماع المنتظم مضاد قوي ضد الإكتئاب: بيّنت الدراسات أنّ مختلف أجزاء الدماغ تتنشط استجابةً لجميع تنبيهات الأعضاء الموظّفة خلال النشاط الجنسي، لذلك قد تشعرين أثناء العلاقة الجنسية بأنك قادرة على فهم وإدراك الحركة التالية من زوجك، لكن أيضا هذا قد يعني أن قدرات الحواس ستكون عالية، حاسة الشم ستتضاعف، لذلك من المفيد أن يستحم الزوجين جيدا قبل الجماع، كما أن حاسة اللمس ستكون في أقصى حالاتها، لهذا ينصح الخبراء باللمسات المثيرة بدلا من التربيت أو الضغط المتوسط والشديد الذي من شأنه أن ينتزع الأجواء الجنسية.


فوائد التفكير الجنسي

التفكير الجنسي أو ما يمكن أن يُعرف بـ "تدريب الدماغ" على التفكير في الجنس خلال أوقات محددة من اليوم يمكن أن يكون له فوائد متعددة في تعزيز العلاقة الجنسية والعاطفية بين الزوجين. إليك بعض من هذه الفوائد:

(1) زيادة الرغبة الجنسية: التفكير الجنسي المنتظم يمكن أن يساعد في تحفيز الرغبة الجنسية. كما يقول المثل "العقل هو أكثر الأعضاء جنسية". بالتركيز على الأفكار الجنسية، يمكن تعزيز الرغبة والاهتمام بالعلاقة الحميمة.

(2) تحسين الاتصال العاطفي: التفكير في الجنس يمكن أن يشمل أيضًا التفكير في العلاقة العاطفية والتواصل مع الشريك. هذا يعزز الرابط العاطفي ويساعد على تعميق العلاقة.

(3) التخطيط للحميمية: تخصيص أوقات معينة للتفكير في الجنس يمكن أن يساعد الزوجين في التخطيط للحظاتهم الحميمة. هذا يساهم في خلق توقعات إيجابية وتحضير نفسي وعاطفي للعلاقة.

(4) تقليل الإجهاد وزيادة السعادة: التفكير في الجنس يمكن أن يكون مصدرًا للمتعة والاسترخاء، مما يساعد في تقليل مستويات الإجهاد وتحسين المزاج.

(5) تحسين التواصل الجنسي: من خلال التفكير في الجنس، يمكن للزوجين استكشاف رغباتهما وتفضيلاتهما بشكل أفضل، مما يساعد في تحسين التواصل الجنسي بينهما.

(6) تجديد العلاقة الجنسية: التفكير في الجنس والتخطيط للحظات الحميمة يمكن أن يجدد الإثارة والشغف في العلاقة، خاصةً إذا كان الزوجان يمرون بفترة من الروتين أو الانشغال.

من المهم التأكيد على أن التفكير الجنسي يجب أن يكون جزءًا من علاقة متوازنة وصحية، ويجب أن يتم بطريقة تحترم الراحة والحدود الشخصية لكل طرف. التواصل المفتوح والصريح حول هذه الأفكار والتوقعات يمكن أن يساعد في ضمان تجربة إيجابية ومرضية لكلا الشريكين.

المصدر:


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

افرك وردتها عذبها لا ترحمها

تحميل كتاب لذيذ كالسكر لجورية

غشاء بكارة اسئلة واجوبة

ماهو الجماع الإسترخائي؟ تعريف الجماع الإسترخائي، ومفهومه.

حركات تخلي تذويب الزوج نقطة ضعف الرجل في الفراش

ماذا يحب الرجل في جسم المرأة

كيف أسلم نفسي له في ليلة الدخلة؟